علامات بكتيرية فريدة قد تقودنا إلى اللصوص

ترجم المقالة: أ. طرفة السلوم

طريقة جديدة قد تكون أداة فعالة للتعرف على اللصوص بالاعتماد على تركهم علامات بكتيرية مميزة داخل مسرح الجريمة.

تم تطوير طريقة التوقيع الميكروبي Bacteria Signatures من قبل فريق من علماء الأحياء المجهرية والخبراء الجنائيين، وقد تكون هذه الطريقة أداة جديدة تدخل ضمن تقنيات إنفاذ القانون إلى جانب التقنيات والطرق الأخرى كالبصمات والبصمة الوراثية.

ويأمل الباحثون أن تكون أداة عملية في التطبيقات العدلية، وذلك بالاعتماد على الكميات المهولة من البكتيريا التي تكون محيطة بالبشر لتصل إلى ملايين الخلايا البكتيرية، الأمر الذي قد يكون مفتاحاً لحل غموض الكثير من الجرائم.

ومع أن هذه الطريقة لا تزال في مراحلها الأولية إلا أن هناك تفاؤلاً كبيراً بين الباحثين حول جديتها؛ في مؤتمر الجمعية الامريكية لعلم الاحياء الدقيقة ASM” Microbe” وهو مؤتمر يقام سنويا لعلماء الاحياء المجهرية. فقد تم تقديم نتائج هذه الدراسة للباحث جارد هامبتون- مارسيل من جامعة اللينوي.

فقد ذكر الباحث جارد هامبتونمارسيل أن الأمر الذي استثار الفريق العلمي للتوصل إلى هذه الفرضية يتمثل في دراسة منشورة من قبل فريق بحثي آخر كشفت عن وجود ميكروب منزلي يظهر وبشكل فريد بين أفراد كل أسرة ؛ مشيراً إلى أن فريقهم البحثي من جامعة اللينوي عمد الى القيام بتحليل الأدوات الشخصية للأفراد مثل الهاتف المحمول والأحذية، وتم الكشف عن أن الميكروب الخاص بكل شخص ينتقل بين أدواته الشخصية، مما يمكن الربط بينهم عن طريق الميكروبات.

ويقول الباحث إنه عبر دراسة تجريبية حول إثبات الفرضية تم إدخال اثنان من المحققين ليقومان بأدوار اللصوص إلى منزل تجريبي، وقد تعاملا مع العديد من الأسطح كما يفعل اللصوص، موضحاً أن النتائج توصلت إلى دليل أنه لا يمكنك تتبع الأفراد الذين تفاعلوا مع مختلف الأسطح داخل المسرح فحسب، بل يمكن أيضاً استخدام قواعد البيانات للحصول على نمط حياة هؤلاء الأفراد.

استناداً لهذه النتائج الأولية، تم توسيع دائرة الدراسة لتشمل المزيد من المنازل في شيكاغو وفورت لودرديل، وذلك للعثور على أنواع محددة من البكتيريا التي تتواجد بشكل فريد على شخص دون آخر عند المقارنة ببقية الأشخاص محل الدراسة من أجل العثور على بصمة بكتيرية محددة في عملية التمايز، ولا تكون إلا لشخص واحد.

وأوضح البحث أنه يمكن بعد ذلك التحقق من العلامات الخاصة بتمايز الأفراد عبر بناء سجل توقيع ميكروبي فريد لكل فرد، لافتاً إلى أن هذه البيانات قد تساعد في التعرف على الأشخاص الذين يرتادون المنازل بدقة تصل إلى ٧٠٪.

ولكن على أي حال تبقى الفحوص الوراثية من أهم علامات التمايز في وقتنا الحاضر، ولكن ماذا لو لم يترك الجاني آثار بصمات أو حمضاً نووياً في مسرح الحادث؟ سيكون لدينا هنا فرصة لأثر يُترك في مسرح الحادث بتلقائية، الأمر الذي يساعد في أن تكون هذه التقنية أداة فاعلة في التحقيق الفنية لمسرح الحادث.

إن الكثير من الأبحاث لدراسة فعالية هذه الطريقة مازالت مطلوبة، ويتعين على العلماء والباحثين تحديد مدى بقاء البكتيريا الفريدة على الأشخاص ومدة بقائها في مسرح الجريمة.

المصدر :    نُشر هذا الخبر في صحيفة الاندبندنت البريطانية في ٨ يوليو ٢٠١٨ .

https://www.independent.co.uk/news/science/bacteria-forensic-science-burglars-crime-scenes-signature-a8390186.html

Be the first to comment

شكرا لك على تعليقك،