الأدلة الجنائية النووية

د. عبدالوالي العجلوني

وكيل كلية علوم الأدلة الجنائية

جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية

 

تهدف الأدلة الجنائية النووية والمنشأ النووي إلى تحديد كيف ومتى فقدت السيطرة المشروعة على المواد النووية، وتتبع طريق هذه المواد من بداية تحويلها عن مسارها الأصلي إلى وقت ومكان اعتراضها، وتحديد ما إذا توافرت أجهزة أو مواد إضافية في السوق السوداء والتي يمكن أن تشكل خطراً على السلامة العامة (1).

1ـ التصدي والاستجابة للحادث

هناك ثلاثة أهداف رئيسية للرد المناسب على الأحداث التي تنطوي على حركة غير مقصودة أو اتجار غير مشروع بالمواد المشعة (2).

  • التقليل من أية مخاطر إشعاعية مرتبطة مع موقع الحادث.

  • السيطرة على المواد النووية.

  • المحافظة على الأدلة الجنائية النووية، ومايرتبط بها من الأدلة التقليدية على حد سواء.

    يجب على قائد الحادث اتخاذ القرارات التي تنطوي على مجابهة المخاوف المعتادة والمتعلقة بالسلامة العامة، وحماية البيئة، وسلامة أفراد فريق الاستجابة، والحفاظ على الأدلة وجمعها، وأن يشكِّل فريقاً للتحقيق في الحادثة في مرحلة مبكرة من وقوع الحادث، وذلك من أجل فهم متطلبات التحقيق في الأدلة الجنائية النووية.  وينبغي أن يشمل الفريق خبراء في كافة المجالات والتخصصات ذات الصلة، وأن يقوموا بتقديم المشورة والدعم لقائد الحادث، بما في ذلك مختص في الأدلة الجنائية النووية.

    إن الحفاظ على الأدلة هو أمر حيوي من وجهة نظر الأدلة الجنائية النووية؛ لذلك، فمن المهم للغاية إنشاء طوق وقاية حول موقع الحادث في أسرع وقت ممكن من أجل منع الأشخاص غير المرخص لهم من العبث بالأدلة عمداً أو عن غير قصد.

    كما يجب على فريق التحقيق في الحادث أيضاً حماية الأدلة من العوامل البيئية، مثل المطر أو الرياح العاتية إن كان الحادث في الهواء الطلق، أو التهوية الاضطرارية فيحادث يحصل في مكان مغلق.

    ويجب على قائد مسرح الحادث أيضاً عمل تسلسل للأنشطة للحد من تدمير أو تلوث الأدلة. فعلى الرغم من أهمية إزالة التلوث للموقع إلا أنه ينبغي أن يحدث بعد جمع الأدلة إذا كان ذلك ممكناً، كما أن تنفيذ جمع الأدلة الجنائية التقليدية يجب أن يتم بطريقة تحافظ على سلامة الأدلة الجنائية النووية والعكس بالعكس.

    من الضروري تصوير جميع الأدلة المهمة قبل نقلها من مكان الحادث، ويفضل استخدام وسائل التسجيل الإعلامي الإلكترونية، كما يجب الأخذ بعين الاعتبار أية تبعات قانونية لطريقة جمع الأدلة (3).

    التحليل في الموقع

    لا يكون دخول مسرح الجريمة للتعامل مع الأدلة الجنائية النووية إلا بعد تحقيق الاستقرار وإعطاء إذن الدخول من قبل خبراء المتفجرات والأسلحة.

     إن توفر جهاز محمول للتصوير بالأشعة السينية في الميدان (field-portable X-ray radiography)  يمكن من تصوير العينات الصلبة والحاويات في الميدان للتحقق من عدم وجود “الشراك الخداعية”  (booby-traps)  أو غيرها من التهديدات.

    بالإضافة إلى ذلك، فإن تطبيق التحليل غير الإتلافي   (non-destructive analysis (NDA))، في الموقع، باستخدام مطيافية أشعة جاما سيؤدي إلى تصنيف المواد المشعة المشتبه بها دون التأثير على الأدلة أو الإضرار بها، وتحديد المكونات العامة لهذه المواد، وتحديد ما إذا كانت مواد نووية خاصة أو من المواد المشعة الطبيعية، أو مواد ملوثة إشعاعياً، أو من المصادر المشعة المستخدمة في التطبيقات الطبية أو الصناعية، أو وقود المفاعل النووي.

    لذا فإن كاشف أشعة جاما الميداني المحمول هو جزء مهم من معدات فريق التحقيق في الحوادث (4).

    3ـ جمع الأدلة الإشعاعية

    يجب أن يكون جمع الأدلة الإشعاعية متماشياً مع متطلبات ممارسات الأمان الإشعاعي المقبولة، ويتعين الالتزام، حسب الإمكانات المتاحة القابلة للتطبيق وظروف العمل بمتطلبات الأمان الإشعاعي الثلاث، وهي أن يكون وقت العمل في المنطقة الملوثة إشعاعياً أقل ما يمكن، وأن يكون البعد عن المواد المشعة أكبر ما يمكن، ووضع الحواجز (shielding) اللازمة بين المواد المشعة والمحققين 

    العاملين في مسرح الحادث، وهو ما من شأنه أن يقلل من الخطر الإشعاعي الذي قد يتعرض له هؤلاء المحققون.

    مسؤول السلامة الإشعاعية المجهز بأدوات قياس الجرعات الشخصية ومعدات المسح لكشف الإشعاع هو من يقوم بتحديد الحد الأقصى للوقت الذي يمكن أن يقضيه ضابط التحقيق في الحادث قريباً أو حول المواد النووية بناءً على نوع ومستوى النشاط الإشعاعي وحدود الجرعات الإشعاعية التي تحكم التعرض للإشعاع.

    سوف يحافظ مختبر الأدلة الجنائية النووية على سلسلة إجراءات الحجز القضائي الورقية التي من شأنها ربط النتائج والاستنتاجات التحليلية لتلك التسميات المميزة للعينات كما وردت من مسرح الحادث.

    وينبغي أن تكون كافة الأدلة تحت المتابعة والإشراف والحماية في انتظار النقل من مكان الحادث.

    4- جمع الأدلة الجنائية التقليدية

    يجب أن يكون جمع الأدلة الجنائية التقليدية متفقاً مع متطلبات ممارسات الأمان الإشعاعي، حيث إنه في كثير من الأحيان تختلط الأدلة الجنائية التقليدية مع الأدلة الجنائية المشعة، ولكن يمكن تقليل المخاطر على أعضاء فريق التحقيق من خلال مبادئ الوقاية الإشعاعية الثلاث الموضحة سابقاً، وهي تقليل زمن التعرض، وزيادة المسافة بين المحقق والمادة المشعة، واستخدام الدروع الإشعاعية.

    مع اقتراب فريق التحقيق في الحادث من مسرح الحادث، ينبغي أن يكونوا منتبهين إلى أي دليل قد يكون تم التخلص منه، وأن يقوموا بكتابة كافة الملاحظات ذات الصلة خلال مسحهم لمسرح الحادث ووضعه تحت سيطرتهم.

    5ـ المسح النهائي وإخلاء مسرح الحادث

    يجب على فريق التحقيق في الحادث إجراء مسح نهائي قبل إخلاء مسرح الحادث وتسليمه إلى السلطات المختصة، حيث إنه في المسح النهائي ينبغي لجميع المشاركين فيه إجراء مراجعة حاسمة لجميع جوانب البحث للتأكد من اكتمالها.

    ويتعين أيضاً أنيت أكدوا من عدم وجود أي مخابئ محتملة أو مناطق من الصعب الوصول إليها ربما تم التغاضي عنها، إضافة إلى أهمية فحص الوثائق للتحقق من عدم وجود أخطاء أو سهو غير مقصود.

    وعلى المصور توثيق الحالة النهائية لمسرح الحادث.  ويجب التأكد من أن إيداع وحفظ جميع الأدلة تمّ بشكل مناسب قبل مغادرة مكان الحادث. ومن ثم فإن على الفريق جمع كافة المعدات المستخدمة في البحث.

    عند اكتمال المسح النهائي، يمكن للقائد المسئول إخلاء مسرح الجريمة للسلطات المختصة، كما أنه من الواجب توثيق هذا الإخلاء بذكر الوقت والتاريخ، واسم الشخص والجهات المختصة التي استلمت مسرح الجريمة، واسم الشخص الذي أصدر أمر انهاء العمل وإخلاء مسرح الجريمة. وينبغي ألا يتم إخلاء المسرح حتى يكون فريق التحقيق في الحادث مستعداً لإخلائه، إذ بمجرد البدء بالإخلاء، لا يمكن العودة لمسرح الحادث إلا بأمر قضائي.

    المراجع:

    1. IAEA NUCLEAR SECURITY SERIES No. 2: NUCLEAR FORENSICS SUPPORT.
    2. IAEA-TECDOC-1313, September, 2002.
    3. IAEA, The Radiological Incident in Goiania, Pub. 815, Vienna. IAEA (2004a),
    4. INTERNATIONAL ATOMIC ENERGY AGENCY. The Code of Conduct on the Safety and Security of Radioactive Sources, (2004) see http://www-pub.iaea.org/MTCD/publications/PDF/Code-2004.pdf

Be the first to comment

شكرا لك على تعليقك،